يعتمد أسلوب التعليم بالجامعة على نظام الساعات المعتمدة (Credit hour system) وهو نظام تعليمي جامعي متبع في بعض الجامعات المصرية وفي العديد من دول العالم.

والساعة المعتمدة هي وحدة دراسية يحصل عليها الطالب في حالة نجاحه في امتحانات المقرر الذي يدرسه، وتعادل الساعة المعتمدة دراسيًا ساعة زمنية للمحاضرات النظرية أو ساعتين إلى ثلاث ساعات للحصص العملية والتطبيقية أسبوعيًا لمدة خمسة عشر أسبوعًا.

يتيح هذا النظام في جامعة دراية حرية أكبر للطلاب في تأجيل دراسة بعض المقررات إلى وقت لاحق في ضوء الحد الأدنى والأقصى للساعات المعتمدة في كل فصل دراسي (12-21 ساعة معتمدة)، كما يسمح للطالب بالاختيار بين بعض المقررات الإضافية.

كما يتيح هذا النظام للأستاذ تقييم تقدم الطلاب بشكل مستمر متعدد الأساليب، وذلك من خلال الامتحانات نصف الفصلية والفصلية، ومن خلال وضع تكليفات للطلاب لتدريبهم على البحث العلمي والعمل الجماعي والتفكير ضمن فريق.

وينقسم العام الدراسي إلى فصلين دراسيين، مدة كل فصل خمسة عشر أسبوعًا دراسيًا وأسبوعان للامتحانات، ويمكن إضافة فصل دراسي صيفي في بعض المقررات بعد موافقة مجلس الكلية والجامعة على ألا تقل مدته عن نصف مدة الفصل الدراسي الواحد.

ويبدأ الفصل الدراسي الأول في سبتمبر من كل عام وينتهي في يناير من العام التالي، بينما يبدأ الفصل الدراسي الثاني في فبراير وينتهي في يونيو من نفس العام.

ينتظم الطلاب في الدراسة خمسة أيام أسبوعيًا من السبت إلى الأربعاء من الساعة التاسعة صباحًا حتى الخامسة مساءً، وقد تُعقد بعض الجلسات التعليمية يوم الخميس أو بعد اليوم الدراسي في حالات الضرورة.

يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة ويحدد مجلس الكلية لكل مجموعة مرشد أكاديمي من أعضاء هيئة التدريس أو الهيئة المعاونة لمساعدتهم في اختيار المقررات وإعداد الخطة الدراسية، ويمكن للطالب أن يتجاوز الحد الأقصى للساعات المعتمدة بموافقة مجلس الكلية في حالة ضرورة التخرج، وكذلك يمكن للطالب خلال الأسبوع الأول والثاني من بدء الدراسة -بالتشاور مع المرشد الأكاديمي- إضافة أو حذف مقرر أو أكثر في حدود الساعات المعتمدة المتاحة.

 

تقييم الطلاب

يتم تقييم الطالب بطرق وأساليب متعددة وبشكل مستمر من خلال مدى التزامه الدراسي وتفوقه، وما يقوم به من أنشطة ومشاركات طوال الفصل الدراسي.

ويبدأ التقييم من دراسة انتظام الطالب في حضور الجلسات التعليمية المختلفة الخاصة بدراسته، وذلك من خلال متابعته أسبوعياً وفق نظام دقيق لتسجيل الغياب في كل محاضرة نظرية أو عملية أو جلسة علمية.

ويحتاج الطالب لدخول الامتحان إلى حضور ما لا يقل عن 75% من مجمل الجلسات التعليمية المقررة في كل فصل دراسي.

كما يتم تقييم الطالب بعد ذلك من خلال مشاركته في جلسات التعليم التفاعلي، وإقدامه على إنهاء البحوث والفروض التعليمية المقررة. ويقوم أعضاء هيئة التدريس بعمل اختبارات مفاجئة لقياس مدى استيعاب الطلاب للمادة التعليمية.

وتعقد الامتحانات مرتين في منتصف ونهاية كل فصل دراسي في كل المقررات بالإضافة إلى الاختبارات القصيرة التي تتم خلال الفصل الدراسي، وتوزع درجات هذه الامتحانات لكل مقرر حسب معايير محددة ووفق لائحة كل كلية. وتأخذ الامتحانات الأشكال الآتية:

  1. الامتحانات التحريرية: وتضم الأسئلة متعددة الإجابات، والأسئلة المقالية القصيرة، والأسئلة المقالية الطويلة في بعض المقررات.
  2. الامتحانات الشفهية: وتقيس مهارات التفكير والتذكر والإلقاء، بالإضافة إلى مهارات التحصيل والاستيعاب.
  3. الامتحانات العملية: وهى التي تختبر المهارات العملية والتطبيقية للطالب في كل مقرر.

وفى نهاية الفصل الدراسي تُجمع درجات الطالب في أعمال الفصل والامتحانات نصف الفصلية والفصلية.

 

مستويات التقييم

تتدرج تقديرات الطالب في كل مقرر على حدة، وفى كل المقررات مجتمعة حسب نظام الساعات المعتمدة وبناء على نظام التقييم السابق حسب المستويات التالية:

A

المستوى الممتاز

B

مستوى جيد جداً

C

مستوى جيد

D

مستوى مقبول

F

راسب